.

قصة البنك المغربي الذي يتعرض يوميا لعمليات نصب وقرصنة

<p>أفادت جريدة “الصباح” أن “بنك “القرض العقاري والسياحي” (CIH) تعرض لعملية نصب كبيرة، تتعلق بالمصلحة التابعة له المتعلقة بخدمة التخصيم “Factoring”.</p>
<p>وأوضح المصدر الإعلامي ناقل الخبر عن “الصباح” أن هذه الخدمة “تقضي بأن تتكفل المؤسسة البنكية بأداء الفواتير التي في ذمة زبناء الشركة المنخرطة في الخدمة، مقابل عمولة يتم الاتفاق عليها في العقد، وتعمل المؤسسة المالية، لاحقا على تحصيل الفاتورة من الزبناء”.</p>
<p>وأكدت “الصباح أن “الشركة المتورطة في عملية النصب عن طريق خدمة التخصيم تقدمت بعدد من الفواتير لمدة طويلة وتمكنت من الحصول على 90 في المائة من قيمة هذه الفواتير من المؤسسة المالية، التي فشلت في تحصيل الفواتير من الزبناء المفترضين للشركة لاحقا”.</p>
<p>وكشف ذات المصدر أنه “تبين لاحقا أن الأمر كان عبارة عن عملية نصب، قارب مجموع ما تم الاستيلاء عليه من خلالها 100 مليار سنتيم، حيث حصل صاحب الشركة المتورطة لوحده على ما قيمته 35 مليار سنتيم من مجموع هذه المبالغ”.</p>

مواقع

أفادت جريدة “الصباح” أن “بنك “القرض العقاري والسياحي” (CIH) تعرض لعملية نصب كبيرة، تتعلق بالمصلحة التابعة له المتعلقة بخدمة التخصيم “Factoring”.

وأوضح المصدر الإعلامي ناقل الخبر عن “الصباح” أن هذه الخدمة “تقضي بأن تتكفل المؤسسة البنكية بأداء الفواتير التي في ذمة زبناء الشركة المنخرطة في الخدمة، مقابل عمولة يتم الاتفاق عليها في العقد، وتعمل المؤسسة المالية، لاحقا على تحصيل الفاتورة من الزبناء”.

وأكدت “الصباح أن “الشركة المتورطة في عملية النصب عن طريق خدمة التخصيم تقدمت بعدد من الفواتير لمدة طويلة وتمكنت من الحصول على 90 في المائة من قيمة هذه الفواتير من المؤسسة المالية، التي فشلت في تحصيل الفواتير من الزبناء المفترضين للشركة لاحقا”.

وكشف ذات المصدر أنه “تبين لاحقا أن الأمر كان عبارة عن عملية نصب، قارب مجموع ما تم الاستيلاء عليه من خلالها 100 مليار سنتيم، حيث حصل صاحب الشركة المتورطة لوحده على ما قيمته 35 مليار سنتيم من مجموع هذه المبالغ”.