.

المنظمة المغربية لمحاربة الرشوة وحماية المال العام تصدر بيان في مواجهة العصابة الإلكترونية وتعلن معارك نضالية

<p> </p>
<p>تتابع المنظمة المغربية لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بقلق شديد القضايا المتعلقة بتدبير الشأن العام ببلادنا، ومستجدات الوضع الحقوقي في العديد من القضايا الحقوقية التي تستأتر بإهتمام الرأي العام الوطني والدولي في طليعتها الهجمة الجبانة التي شنها علينا أذناب الفساد وخونة الوطن فبعدما وضعنا بالمنظمة مجموعة من الشكايات المستعجلة لدى عدة جهات قضائية وأمنية على الصعيد المركزي في شأن تكوين العصابة الإجرامية التي تحترف التهديد والإبتزاز والنصب والإحتيال والتشهير والمس بالحياة الخاصة للأفراد وإدعاء وقائع زائفة يعلمون بعدم صحتها والطعن في عرض وشرف مختلف المسؤولين بالمؤسسات الدستورية وإستهداف نساء وأرامل الجنود المرابطين بالحدود لإضعاف معنويات الجيش وإرتكاب جناية المس بالأمن الداخلي للدولة والتأمر لزعزعت إستقرارها والتحريض على ذلك عن طريق النظم المعلوماتية مقابل التحصل على المبالغ المالية من جهات معادية للوطن خرجت علينا أبواق الفساد وكارين حنكهم يتشدقون على المناضلين والمناضلات الشرفاء بمختلف الهيئات الحقوقية وإتهامنا بإتهامات باطلة ويائسة لن تتنين في مواصلة فضح زمرة الفساد والمفسدين وناهبين المال العام ومن يدور في فلكهم التي تسخر المجرميين والهاربين من العدالة وخونة الوطن لقضاء مأربهم ومصالحهم الضيقة لإضعاف الدولة وزرع الإرهاب النفسي في نفوس المسؤولين وززعت إستقرار بلادنا وهو ماتِؤكده الشكاية التي وضعتها زمرة الفساد اليوم برئاسة النيابة العامة لمحاولة تنينا عن مواصلة نضالاتنا والجهة التي تمول الأموال التي تحرك بيادق الفساد والأمور القدرة وهو ماسنفضحه في الإيام القادمة لدى الجهات المسؤولة وعموم المغاربة حتى يتبين للرأي العام المسترزقون باسم الوطنية وناهبي المال العام تحت أسم عيد العرش العلوي المجيد لينهبوا مالية الدولة سيما من وزارة الثقافة والتواصل .</p>
<p>- ولكل ماسبق تعلن المنظمة المغربية لمحاربة الرشوة وحماية المال العام للرأي العام الوطني ولجميع السلطات مايلي: </p>
<p>1- نندد بهذه الأفعال الإجرامية الخطيرة المقترفة من طرف هذه العصابة الإجرامية التي كونت مافيا الإكترونية تنشط من داخل أرض وخارجه يقومون بتنسيق مسبق ومحكم بتقسيم الأدوار فيما بينهم ويخرجون عبر قنوات مواقع التواصل الإجتماعي وصفحات كثيرة وكبيرة بالإنستغرام لها نسبة المشاهدة بالملايين بكل بقاع العالم مستهدفين رجال ونساء القضاء والأمن وشخصيات كبيرة بالدولة المغربية ومواطنيين وكل من سقط في فلكلهم ليشنوا حملات على نطاق واسع من التشهير والطعن في العرض والشرف بأوصاف نابية وقدحية مقابل أموال يتحصلون عليها من جهات معادية للدولة فيما يظهر للعيان وللعامة أنهم يتكلمون في إطار حرية التعبير وهو ماجعل الملايين من المغاربة ينساقون ورائهم دون وعي، ومن جهة أخرى زرعوا اليأس والتبخيس في نفوس المغاربة من التأثير السلبي الذي ينشرونه تحت طلب الجهات التي تمدهم بالأموال لضرب ونسف المجهودات التي قام بها جلالة الملك نصره الله بغية زعزعت الإستقرار تحت إسم القوة الناعمة التي دعت إليها المتعاونة الصهونية المسماة شامة درشون في عدة منابر وتدوينات تنشرها بشكل مداوم تحرض فيه على ثوابت الأمة ومقدساتها.</p>
<p> </p>
<p> </p>
<p>2- تعلن مجموعة من الهيئات الحقوقية الوطنية تضامنها المطلق واللامشروط مع المنظمة المغربية لمحاربة الرشوة وحماية المال العام على إثر الشكاية الفضفاضة الكيدية والتي سنوضح الجهة الداعمة بالأموال والوصولات المالية والتي ستوضع بيد الجهات المعنية لفتح تحقيق وعن استغلال النفوذ لنهب المال العام وغير ذلك مما سنفضحه للعامة وللجهات القضائية والأمنية وإزداوجية المواقف سيما إستغلال الوطنية ومؤسسات الدولة في أمور شخصية ضيقة .</p>
<p> </p>
<p>3- نطالب جميع المسؤولين لدى المؤسسات الأمنية والجهات القضائية برئاسة النيابة والسادة الوكلاء العامون الموضوعة لديهم الشكاية، بأخد الأمر محمل الجدية والتدخل العاجل بفتح تحقيقات معمقة مع هذه العصابة الإجرامية في شأن الأموال المتحصل عليها ومصدرها من داخل أرض الوطن وخارجه لتهديد السلم الإجتماعي وزعزعت توابت الأمة والعقيدة تحت إسم القوة الناعمة وهو مايتطلب الإستعجال في الأبحاث لوضع حد لهذه العصابة الأجرامية، تماشيا مع ما أملاه جلالة الملك في خطاب العرش 2023 الداعي إلى الحزم والجدية في تطبيق القانون المعمول به.</p>
<p> </p>
<p> 4- نطالب جميع القوى الحية والجمعيات الحقوقية والمنظمات والصحافة والمجتمع المدني بالإلتفاف والتصدي لهذه العصابة الإجرامية الخطيرة التي توغلت في مختلف شرائح المجتمع المغربي لمحاولة زعزت توابت الأمة ومقدساتها من خلال أموال تضخ علىهم من جهات مجهولة خارج أرض الوطن لها أجندات خارجية لتشويه سمعة الدولة والضرب مؤسساتها ومقدساتها بغية إضعافها وهو ما يتطلب منا جميعا أخد الحيطة والحدر والتصدي لهذه العصابة الإجرامية الممولة من لدن أعداء الوطن.</p>
<p>5- نحي جميع الهيئات الحقوقية والمنظمات التي أعلنت مساندتها وإنخراطها لفضح الفساد والمفسدين سيما عراب الفساد الذي يتاجر في المأسي والقضايا الحقوقية والإجتماعية تحت أسمك الوطنية وإنتحال صفات متعددة لدى جهات رسمية وإذ نحي عاليا جميع القوى الوطنية التي إنخرطت في المضي قدما لفضح هاته العصابات التي تنشط على الصعيد الدولي .</p>
<p>- حرر بتاريخ 27/11/2023</p>

بلاغ صحافي

 

تتابع المنظمة المغربية لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بقلق شديد القضايا المتعلقة بتدبير الشأن العام ببلادنا، ومستجدات الوضع الحقوقي في العديد من القضايا الحقوقية التي تستأتر بإهتمام الرأي العام الوطني والدولي في طليعتها الهجمة الجبانة التي شنها علينا أذناب الفساد وخونة الوطن فبعدما وضعنا بالمنظمة مجموعة من الشكايات المستعجلة لدى عدة جهات قضائية وأمنية على الصعيد المركزي في شأن تكوين العصابة الإجرامية التي تحترف التهديد والإبتزاز والنصب والإحتيال والتشهير والمس بالحياة الخاصة للأفراد وإدعاء وقائع زائفة يعلمون بعدم صحتها والطعن في عرض وشرف مختلف المسؤولين بالمؤسسات الدستورية وإستهداف نساء وأرامل الجنود المرابطين بالحدود لإضعاف معنويات الجيش وإرتكاب جناية المس بالأمن الداخلي للدولة والتأمر لزعزعت إستقرارها والتحريض على ذلك عن طريق النظم المعلوماتية مقابل التحصل على المبالغ المالية من جهات معادية للوطن خرجت علينا أبواق الفساد وكارين حنكهم يتشدقون على المناضلين والمناضلات الشرفاء بمختلف الهيئات الحقوقية وإتهامنا بإتهامات باطلة ويائسة لن تتنين في مواصلة فضح زمرة الفساد والمفسدين وناهبين المال العام ومن يدور في فلكهم التي تسخر المجرميين والهاربين من العدالة وخونة الوطن لقضاء مأربهم ومصالحهم الضيقة لإضعاف الدولة وزرع الإرهاب النفسي في نفوس المسؤولين وززعت إستقرار بلادنا وهو ماتِؤكده الشكاية التي وضعتها زمرة الفساد اليوم برئاسة النيابة العامة لمحاولة تنينا عن مواصلة نضالاتنا والجهة التي تمول الأموال التي تحرك بيادق الفساد والأمور القدرة وهو ماسنفضحه في الإيام القادمة لدى الجهات المسؤولة وعموم المغاربة حتى يتبين للرأي العام المسترزقون باسم الوطنية وناهبي المال العام تحت أسم عيد العرش العلوي المجيد لينهبوا مالية الدولة سيما من وزارة الثقافة والتواصل .

- ولكل ماسبق تعلن المنظمة المغربية لمحاربة الرشوة وحماية المال العام للرأي العام الوطني ولجميع السلطات مايلي: 

1- نندد بهذه الأفعال الإجرامية الخطيرة المقترفة من طرف هذه العصابة الإجرامية التي كونت مافيا الإكترونية تنشط من داخل أرض وخارجه يقومون بتنسيق مسبق ومحكم بتقسيم الأدوار فيما بينهم ويخرجون عبر قنوات مواقع التواصل الإجتماعي وصفحات كثيرة وكبيرة بالإنستغرام لها نسبة المشاهدة بالملايين بكل بقاع العالم مستهدفين رجال ونساء القضاء والأمن وشخصيات كبيرة بالدولة المغربية ومواطنيين وكل من سقط في فلكلهم ليشنوا حملات على نطاق واسع من التشهير والطعن في العرض والشرف بأوصاف نابية وقدحية مقابل أموال يتحصلون عليها من جهات معادية للدولة فيما يظهر للعيان وللعامة أنهم يتكلمون في إطار حرية التعبير وهو ماجعل الملايين من المغاربة ينساقون ورائهم دون وعي، ومن جهة أخرى زرعوا اليأس والتبخيس في نفوس المغاربة من التأثير السلبي الذي ينشرونه تحت طلب الجهات التي تمدهم بالأموال لضرب ونسف المجهودات التي قام بها جلالة الملك نصره الله بغية زعزعت الإستقرار تحت إسم القوة الناعمة التي دعت إليها المتعاونة الصهونية المسماة شامة درشون في عدة منابر وتدوينات تنشرها بشكل مداوم تحرض فيه على ثوابت الأمة ومقدساتها.

 

 

2- تعلن مجموعة من الهيئات الحقوقية الوطنية تضامنها المطلق واللامشروط مع المنظمة المغربية لمحاربة الرشوة وحماية المال العام على إثر الشكاية الفضفاضة الكيدية والتي سنوضح الجهة الداعمة بالأموال والوصولات المالية والتي ستوضع بيد الجهات المعنية لفتح تحقيق وعن استغلال النفوذ لنهب المال العام وغير ذلك مما سنفضحه للعامة وللجهات القضائية والأمنية وإزداوجية المواقف سيما إستغلال الوطنية ومؤسسات الدولة في أمور شخصية ضيقة .

 

3- نطالب جميع المسؤولين لدى المؤسسات الأمنية والجهات القضائية برئاسة النيابة والسادة الوكلاء العامون الموضوعة لديهم الشكاية، بأخد الأمر محمل الجدية والتدخل العاجل بفتح تحقيقات معمقة مع هذه العصابة الإجرامية في شأن الأموال المتحصل عليها ومصدرها من داخل أرض الوطن وخارجه لتهديد السلم الإجتماعي وزعزعت توابت الأمة والعقيدة تحت إسم القوة الناعمة وهو مايتطلب الإستعجال في الأبحاث لوضع حد لهذه العصابة الأجرامية، تماشيا مع ما أملاه جلالة الملك في خطاب العرش 2023 الداعي إلى الحزم والجدية في تطبيق القانون المعمول به.

 

 4- نطالب جميع القوى الحية والجمعيات الحقوقية والمنظمات والصحافة والمجتمع المدني بالإلتفاف والتصدي لهذه العصابة الإجرامية الخطيرة التي توغلت في مختلف شرائح المجتمع المغربي لمحاولة زعزت توابت الأمة ومقدساتها من خلال أموال تضخ علىهم من جهات مجهولة خارج أرض الوطن لها أجندات خارجية لتشويه سمعة الدولة والضرب مؤسساتها ومقدساتها بغية إضعافها وهو ما يتطلب منا جميعا أخد الحيطة والحدر والتصدي لهذه العصابة الإجرامية الممولة من لدن أعداء الوطن.

5- نحي جميع الهيئات الحقوقية والمنظمات التي أعلنت مساندتها وإنخراطها لفضح الفساد والمفسدين سيما عراب الفساد الذي يتاجر في المأسي والقضايا الحقوقية والإجتماعية تحت أسمك الوطنية وإنتحال صفات متعددة لدى جهات رسمية وإذ نحي عاليا جميع القوى الوطنية التي إنخرطت في المضي قدما لفضح هاته العصابات التي تنشط على الصعيد الدولي .

- حرر بتاريخ 27/11/2023