.

في تطور خطير ... الخنازير الصهاينة يصفون أسيادهم المغاربة بالحيوانات

<p>في حدث خطير وغير مسبوق أقدم الكيان الصهيوني (إسرائيل) على توجيه إهانة وقحة للمغاربة على خلفية المسيرة الحاشدة والمشهودة التي قاموا بها في الرباط الأحد الماضي، دعما لمقاومة الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال، وتنديدا بالعدوان الغاشم على قطاع غزة، فضلا عن الرفض القاطع للتطبيع مع الكيان الغاصب.</p>
<p>وقال حسن كعيبة، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصهيونية، في تصريح خاص لجريدة “هسبريس” المغربية! إن ” كل جهود الجيش الإسرائيلي منصبة في الوقت الحالي على القضاء على حركة حماس”، التي وصفها بـ”الإرهابية”.</p>
<p> </p>
<p>وأضاف كعيبة، في ذات التصريح، أن ” الدولة الإسرائيلية هي في حالة حرب مع حركة حماس التي لا تمثل الشعب الفلسطيني، باعتراف من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن نفسه”.</p>
<p> </p>
<p> </p>
<p>وأضاف في جرأة ووقاحة غير مسبوقة بأن ” كل من يتعاطف مع حركة حماس الإرهابية ليس بشرا ولا يمت للإنسانية بصلة وعليه أن يراجع موقفه”. الأمر الذي اعتبره عدد كبير من النشطاء والمتابعين في المغرب إهانة مباشرة ومقصودة لملايين المغاربة باعتبارهم مجرد “حيوانات” وليسوا بشرا، خاصة وأن الشعب المغربي لم يزال يعلن في كل مناسبة وقوفه وتضامنه مع المقاومة الفلسطينية ودعمه المتواصل لصمودها في وجه الاحتلال الصهيوني الاستيطاني الغاشم.</p>
<p> </p>
<p> </p>
<p>جدير بالذكر أن الاحتلال الصهيوني الغاصب يشن حربا همجية مدمرة على قطاع غزة، منذ الأحد الماضي، بعد يوم من اختراق مقاتلي كتائب القسام لأجزاء من السياج الحدودي الشائك وتنفيذهم هجمات قوية وغير مسبوقة على مقرات عسكرية وبلدات مجاورة خلفت أكثر من 1400 قتيل، وفق مسؤولين صهاينة.</p>
<p> </p>
<p>وأدى القصف الهمجي المتواصل منذ 7 أكتوبر إلى تسوية أحياء بالأرض ومقتل أزيد من 2750 شخصا في قطاع غزة، وإصابة 9700 آخرين، غالبيتهم من المدنيين العزل، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.</p>

مواقع

في حدث خطير وغير مسبوق أقدم الكيان الصهيوني (إسرائيل) على توجيه إهانة وقحة للمغاربة على خلفية المسيرة الحاشدة والمشهودة التي قاموا بها في الرباط الأحد الماضي، دعما لمقاومة الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال، وتنديدا بالعدوان الغاشم على قطاع غزة، فضلا عن الرفض القاطع للتطبيع مع الكيان الغاصب.

وقال حسن كعيبة، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصهيونية، في تصريح خاص لجريدة “هسبريس” المغربية! إن ” كل جهود الجيش الإسرائيلي منصبة في الوقت الحالي على القضاء على حركة حماس”، التي وصفها بـ”الإرهابية”.

 

وأضاف كعيبة، في ذات التصريح، أن ” الدولة الإسرائيلية هي في حالة حرب مع حركة حماس التي لا تمثل الشعب الفلسطيني، باعتراف من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن نفسه”.

 

 

وأضاف في جرأة ووقاحة غير مسبوقة بأن ” كل من يتعاطف مع حركة حماس الإرهابية ليس بشرا ولا يمت للإنسانية بصلة وعليه أن يراجع موقفه”. الأمر الذي اعتبره عدد كبير من النشطاء والمتابعين في المغرب إهانة مباشرة ومقصودة لملايين المغاربة باعتبارهم مجرد “حيوانات” وليسوا بشرا، خاصة وأن الشعب المغربي لم يزال يعلن في كل مناسبة وقوفه وتضامنه مع المقاومة الفلسطينية ودعمه المتواصل لصمودها في وجه الاحتلال الصهيوني الاستيطاني الغاشم.

 

 

جدير بالذكر أن الاحتلال الصهيوني الغاصب يشن حربا همجية مدمرة على قطاع غزة، منذ الأحد الماضي، بعد يوم من اختراق مقاتلي كتائب القسام لأجزاء من السياج الحدودي الشائك وتنفيذهم هجمات قوية وغير مسبوقة على مقرات عسكرية وبلدات مجاورة خلفت أكثر من 1400 قتيل، وفق مسؤولين صهاينة.

 

وأدى القصف الهمجي المتواصل منذ 7 أكتوبر إلى تسوية أحياء بالأرض ومقتل أزيد من 2750 شخصا في قطاع غزة، وإصابة 9700 آخرين، غالبيتهم من المدنيين العزل، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.