.

في تطورات جديدة للإشاعة التي أثيرت حولها . لطيفة رأفت غاضبة جدا ولهذا السبب ستلجأ إلى القضاء

<p>عبرت الفنانة المغربية لطيفة رأفت عن غضبها بعد تداول خبر تدهور حالتها الصحية ونقلها إلى المستشفى.</p>
<p>ونفت لطيفة رأفت، عبر حسابها الشخصي بموقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستغرام”، جميع الأخبار الرائجة بخصوص هذا الإشاعة، متوعدة مروجيها باللجوء إلى القضاء.</p>
<p>وعمدت رأفت على نشر صورة لفيديوهات جرى تقاسمها عبر مجموعة من القنوات الإلكترونية، والتي روجت لمرضها وإصابتها بتسمم خطير وغيرها من العناوين المضللة.</p>
<p>وعلقت لطيفة على هذا المنشور قائلة: “الله يخليكم جميعا سمعو الأوديو لي محطوط على هذه الشائعات الخبيثة عاد كتبوا أو علقوا، حسبي الله و نعم الوكيل”.</p>
<p>وقالت لطيفة رأفت في التسجيل الصوتي إنها بصحة جيدة، مشيرة إلى أنها انتهت في ساعات متأخرة من تسجيل إحدى السهرات لصالح القناة الأولى، لتفاجأ صبيحة الغد بعدد خيالي من الاتصالات الهاتفية من داخل وخارج المغرب وبزيارة أقاربها من أجل الإطمئنان على وضعها الصحي.</p>
<p>وطمأنت رأفت في تعليقها جمهورها ومعارفها عن وضعها، قائلة: “أنا صحتي جيدة الحمد لله وما نشر سابقا هي مجرد أخبار زائفة تروج مؤخرا في مواقع التواصل الاجتماعي، حسبي الله ونعم الوكيل”.</p>
<p>وهددت لطيفة رأفت بمتابعة مروجي إشاعة مرضها قانونيا، مستغربة كيف يتم الكذب في موضوع مثل هذا ويثيرون ذعر مقربيها، مؤكدة أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها لمثل هذه الأمور، حيث قالت: “كنت سابقا أتجنب الرد، إلا أن هذه المرة قررت أن أخرج عن صمتي لأن الإشاعة تسببت لعائلتي بحالة من الذعر”.</p>

الايام 24

عبرت الفنانة المغربية لطيفة رأفت عن غضبها بعد تداول خبر تدهور حالتها الصحية ونقلها إلى المستشفى.

ونفت لطيفة رأفت، عبر حسابها الشخصي بموقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستغرام”، جميع الأخبار الرائجة بخصوص هذا الإشاعة، متوعدة مروجيها باللجوء إلى القضاء.

وعمدت رأفت على نشر صورة لفيديوهات جرى تقاسمها عبر مجموعة من القنوات الإلكترونية، والتي روجت لمرضها وإصابتها بتسمم خطير وغيرها من العناوين المضللة.

وعلقت لطيفة على هذا المنشور قائلة: “الله يخليكم جميعا سمعو الأوديو لي محطوط على هذه الشائعات الخبيثة عاد كتبوا أو علقوا، حسبي الله و نعم الوكيل”.

وقالت لطيفة رأفت في التسجيل الصوتي إنها بصحة جيدة، مشيرة إلى أنها انتهت في ساعات متأخرة من تسجيل إحدى السهرات لصالح القناة الأولى، لتفاجأ صبيحة الغد بعدد خيالي من الاتصالات الهاتفية من داخل وخارج المغرب وبزيارة أقاربها من أجل الإطمئنان على وضعها الصحي.

وطمأنت رأفت في تعليقها جمهورها ومعارفها عن وضعها، قائلة: “أنا صحتي جيدة الحمد لله وما نشر سابقا هي مجرد أخبار زائفة تروج مؤخرا في مواقع التواصل الاجتماعي، حسبي الله ونعم الوكيل”.

وهددت لطيفة رأفت بمتابعة مروجي إشاعة مرضها قانونيا، مستغربة كيف يتم الكذب في موضوع مثل هذا ويثيرون ذعر مقربيها، مؤكدة أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها لمثل هذه الأمور، حيث قالت: “كنت سابقا أتجنب الرد، إلا أن هذه المرة قررت أن أخرج عن صمتي لأن الإشاعة تسببت لعائلتي بحالة من الذعر”.