.

خطير جدا ... كواليس دس البق الفرنسي للمغرب والجزائر والحرب تجاوزت السياسة

<p> </p>
<p>لم يقف السجال بين المغرب وفرنسا عند حدود السياسة ولكنه امتد إلى الحديث عن نقل "بق الفراش" من باريس إلى الرباط، وهو ما أثار تفاعلا على مواقع التواصل.</p>
<p> </p>
<p>ففي الوقت الذي تعيش فيه الحكومة الفرنسية أزمة انتشار "البق" على نطاق واسع في البلاد، تلقت وزارة الصحة المغربية إنذارا من قبطان باخرة كانت في طريقها من مدينة مارسيليا إلى ميناء طنجة المغربي يفيد باشتباه وجود حشرات على متن الباخرة بما في ذلك البق.</p>
<p> </p>
<p>وعلى الفور، سارعت جهات المراقبة الصحية بميناء طنجة اتخاذ إجراءات من بينها تفتيش دقيق لجميع مكونات السفينة وحمولتها والأماكن العامة على متنها، لكنها لم تجد شيئا مما تم الإبلاغ عنه.</p>
<p> </p>
<p>مع ذلك، فعلت وزارة الصحة المغربية نظام اليقظة الصحية لمواجهة أي احتمال لتسرب حشرة بق الفراش إلى البلاد، وذلك بعد شيوعها في فرنسا.</p>
<p> </p>
<p>لكن عدم صدق البلاغ لم يمنع رواد مواقع التواصل الاجتماعي من التفاعل مع الواقعة، حيث تباينت بين السخرية من فرنسا والدفاع عنها والدعوة لاتخاذ الحيطة من انتشار مثل هذه الحشرات.</p>
<p> </p>
<p>حلقة (4/10/2023) من برنامج شبكات تناولت الموضوع وعرجت على بعض التعليقات التي أطلقها المغردون على هذه الواقعة، حيث سخر أدهم أبو سليم من فرنسا قائلا "الإجراءات الاحترازية مهمة، وعلى الدول تصنيف فرنسا كدولة غير آمنة من جهة النظافة، واتباع إجراءات صارمة بحق الطائرات القادمة من فرنسا كي لا تتحول أزمة الحشرات وغياب النظافة لديهم إلي وباء يجتاح العالم، خاصة أن تاريخ فرنسا مشهود في قلة النظافة".</p>
<p> </p>
<p>وفي السياق نفسه، قالت صباح "على فرنسا طلب المساعدة من المملكة المغربية للقضاء على البق لأن عندنا البق ما يزهق".</p>
<p> </p>
<p>على العكس من ذلك، قال حساب يدعى فتيكة "بق الفراش موجود في كل البيوت العربية خاصة التي تغيب عنها الشمس والنظافة وموجود حتي في فنادق 4 و5 نجوم".</p>
<p> </p>
<p>أما أمس فقالت "ماشي (ليست) المشكل في النظافة.. المشكل أنه يتكاثر بسرعة وقادر (قادرين) يجيبوه لنا حتى في قرعة (إناء) ومشكلتنا في الزماڤرة (المهاجرين) يجيهم حب البلاد غير في الأزمات الصحية لازم يجيبوهالنا".</p>
<p> </p>
<p>وبعيدا عن الآراء السابقة، ذهب حساب يدعى ماسر إلى أن ما حدث كان نوعا من أنواع التسويق قائلا "فرصة لشركات المبيدات والأثاث، الكل سيتجه إلى تغيير الأثاث واستبداله بالجديد، إنعاش الاقتصاد الراكد بطرق ذكية".</p>
<p> </p>
<p>هذه المخاوف من انتقال البق الفرنسي إلى دول أخرى، امتدت إلى الجزائر أيضا لكن وزير الصحة الجزائري قال في تصريحات صحفية إن بلاده تتخذ الإجراءات اللازمة لمنع انتشار هذه الحشرات، مضيفا "نحن بلد مشمس ونظيف لا تظهر عندنا هذه الأمور".</p>
<p> </p>
<p>وخلال الأسابيع القليلة الماضية، ارتفعت نسبة شراء المبيدات الحشرية والأدوات المنظفة من المتاجر الفرنسية المتخصصة بنسبة 30%، لكن علماء يقولون إن 90% من حشرات بق الفراش هي من النوع المقاوم للمبيدات.</p>

صحف

 

لم يقف السجال بين المغرب وفرنسا عند حدود السياسة ولكنه امتد إلى الحديث عن نقل "بق الفراش" من باريس إلى الرباط، وهو ما أثار تفاعلا على مواقع التواصل.

 

ففي الوقت الذي تعيش فيه الحكومة الفرنسية أزمة انتشار "البق" على نطاق واسع في البلاد، تلقت وزارة الصحة المغربية إنذارا من قبطان باخرة كانت في طريقها من مدينة مارسيليا إلى ميناء طنجة المغربي يفيد باشتباه وجود حشرات على متن الباخرة بما في ذلك البق.

 

وعلى الفور، سارعت جهات المراقبة الصحية بميناء طنجة اتخاذ إجراءات من بينها تفتيش دقيق لجميع مكونات السفينة وحمولتها والأماكن العامة على متنها، لكنها لم تجد شيئا مما تم الإبلاغ عنه.

 

مع ذلك، فعلت وزارة الصحة المغربية نظام اليقظة الصحية لمواجهة أي احتمال لتسرب حشرة بق الفراش إلى البلاد، وذلك بعد شيوعها في فرنسا.

 

لكن عدم صدق البلاغ لم يمنع رواد مواقع التواصل الاجتماعي من التفاعل مع الواقعة، حيث تباينت بين السخرية من فرنسا والدفاع عنها والدعوة لاتخاذ الحيطة من انتشار مثل هذه الحشرات.

 

حلقة (4/10/2023) من برنامج شبكات تناولت الموضوع وعرجت على بعض التعليقات التي أطلقها المغردون على هذه الواقعة، حيث سخر أدهم أبو سليم من فرنسا قائلا "الإجراءات الاحترازية مهمة، وعلى الدول تصنيف فرنسا كدولة غير آمنة من جهة النظافة، واتباع إجراءات صارمة بحق الطائرات القادمة من فرنسا كي لا تتحول أزمة الحشرات وغياب النظافة لديهم إلي وباء يجتاح العالم، خاصة أن تاريخ فرنسا مشهود في قلة النظافة".

 

وفي السياق نفسه، قالت صباح "على فرنسا طلب المساعدة من المملكة المغربية للقضاء على البق لأن عندنا البق ما يزهق".

 

على العكس من ذلك، قال حساب يدعى فتيكة "بق الفراش موجود في كل البيوت العربية خاصة التي تغيب عنها الشمس والنظافة وموجود حتي في فنادق 4 و5 نجوم".

 

أما أمس فقالت "ماشي (ليست) المشكل في النظافة.. المشكل أنه يتكاثر بسرعة وقادر (قادرين) يجيبوه لنا حتى في قرعة (إناء) ومشكلتنا في الزماڤرة (المهاجرين) يجيهم حب البلاد غير في الأزمات الصحية لازم يجيبوهالنا".

 

وبعيدا عن الآراء السابقة، ذهب حساب يدعى ماسر إلى أن ما حدث كان نوعا من أنواع التسويق قائلا "فرصة لشركات المبيدات والأثاث، الكل سيتجه إلى تغيير الأثاث واستبداله بالجديد، إنعاش الاقتصاد الراكد بطرق ذكية".

 

هذه المخاوف من انتقال البق الفرنسي إلى دول أخرى، امتدت إلى الجزائر أيضا لكن وزير الصحة الجزائري قال في تصريحات صحفية إن بلاده تتخذ الإجراءات اللازمة لمنع انتشار هذه الحشرات، مضيفا "نحن بلد مشمس ونظيف لا تظهر عندنا هذه الأمور".

 

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، ارتفعت نسبة شراء المبيدات الحشرية والأدوات المنظفة من المتاجر الفرنسية المتخصصة بنسبة 30%، لكن علماء يقولون إن 90% من حشرات بق الفراش هي من النوع المقاوم للمبيدات.