صورة لروسيات بالحجاب وجزائريات بدونه تهز وسائل التواصل الاجتماعي وهذه تفاصيل القضية

 

 

.

صورة لروسيات بالحجاب وجزائريات بدونه تهز وسائل التواصل الاجتماعي وهذه تفاصيل القضية

<p>مئات المشاركات والتعليقات حصدتها صورة ادعى ناشروها أنها من مباراة لكرة الطائرة بين منتخبي روسيا والجزائر للسيدات، يظهر فيها الفريق الروسي بالحجاب والجزائري من دونه.</p>
<p> </p>
<p>ويظهر في المنشورات المؤلّفة من صورتين، مجموعتان من السيّدات، الأولى ترتدي ثياباً رياضية كتب عليها الجزائر، والثانية لفتيات محجبات بملابس رياضية كتب عليها روسيا.</p>
<p> </p>
<p>وجاء في التعليق المرافق "مباراة روسيا والجزائر سيدات".</p>
<p> </p>
<p>إلا أن الادعاء غير صحيح، فالصورة الأولى تظهر منتخب الجزائر خلال مباراة كرة طائرة، أمّا الصورة الثانية فتظهر لاعبات المنتخب الروسي يرتدين الحجاب استثنائياً خلال مباراة كرة قدم صالات في إيران التزاماً بقواعد اللباس هناك.</p>
<p> </p>
<p>وحصدت المنشورات مئات المشاركات والتعليقات على مواقع التواصل من فيسبوك ومنصة "إكس" (تويتر سابقاً).</p>
<p> </p>
<p>إلا أنّ التفتيش عبر محركات البحث يظهر أن الصورتين لا تعودان لمباراة جمعت منتخبي روسيا والجزائر لكرة الطائرة على ملعب واحد. بل هما من حدثين رياضيَين مختلفين في زمانين ومكانين مختلفين.</p>
<p> </p>
<p>فصورة منتخب الجزائر للسيدات منشورة منذ أكثر من 6 سنوات على مواقع محليّة في العام 2017 ضمن أخبار عن استعداد المنتخب الوطني للسيدات في كرة الطائرة للمشاركة في بطولة أفريقية.</p>
<p> </p>
<p>أما الصورة الثانية، المنشورة عام 2016 على مواقع محليّة روسيّة وفي موقع الاتحاد الروسي لكرة الصالات تُظهر الفريق الروسي لكرة قدم الصالات ضمن مباراة وديّة بمواجهة المنتخب الإيرانيّ على أرضه.</p>
<p> </p>
<p>وقد ارتدت اللاعبات الروسيات الحجاب استثنائياً التزاماً بقواعد اللباس في إيران.</p>
<p> </p>
<p>وأوضح آنذاك المدرّب الروسي الكسندر كوتشتكوف، أن "اللاعبات الروسيات يسافرن بانتظام إلى إيران وعندما يلعبن في الجمهورية الإسلامية يرتدين الحجاب والسروايل، احترا</p>
<p>ماً للدين والمكان".</p>
<p> </p> إ

صحف

مئات المشاركات والتعليقات حصدتها صورة ادعى ناشروها أنها من مباراة لكرة الطائرة بين منتخبي روسيا والجزائر للسيدات، يظهر فيها الفريق الروسي بالحجاب والجزائري من دونه.

 

ويظهر في المنشورات المؤلّفة من صورتين، مجموعتان من السيّدات، الأولى ترتدي ثياباً رياضية كتب عليها الجزائر، والثانية لفتيات محجبات بملابس رياضية كتب عليها روسيا.

 

وجاء في التعليق المرافق "مباراة روسيا والجزائر سيدات".

 

إلا أن الادعاء غير صحيح، فالصورة الأولى تظهر منتخب الجزائر خلال مباراة كرة طائرة، أمّا الصورة الثانية فتظهر لاعبات المنتخب الروسي يرتدين الحجاب استثنائياً خلال مباراة كرة قدم صالات في إيران التزاماً بقواعد اللباس هناك.

 

وحصدت المنشورات مئات المشاركات والتعليقات على مواقع التواصل من فيسبوك ومنصة "إكس" (تويتر سابقاً).

 

إلا أنّ التفتيش عبر محركات البحث يظهر أن الصورتين لا تعودان لمباراة جمعت منتخبي روسيا والجزائر لكرة الطائرة على ملعب واحد. بل هما من حدثين رياضيَين مختلفين في زمانين ومكانين مختلفين.

 

فصورة منتخب الجزائر للسيدات منشورة منذ أكثر من 6 سنوات على مواقع محليّة في العام 2017 ضمن أخبار عن استعداد المنتخب الوطني للسيدات في كرة الطائرة للمشاركة في بطولة أفريقية.

 

أما الصورة الثانية، المنشورة عام 2016 على مواقع محليّة روسيّة وفي موقع الاتحاد الروسي لكرة الصالات تُظهر الفريق الروسي لكرة قدم الصالات ضمن مباراة وديّة بمواجهة المنتخب الإيرانيّ على أرضه.

 

وقد ارتدت اللاعبات الروسيات الحجاب استثنائياً التزاماً بقواعد اللباس في إيران.

 

وأوضح آنذاك المدرّب الروسي الكسندر كوتشتكوف، أن "اللاعبات الروسيات يسافرن بانتظام إلى إيران وعندما يلعبن في الجمهورية الإسلامية يرتدين الحجاب والسروايل، احترا

ماً للدين والمكان".

 

إ