.

بفضل نهيلة بنزينة ...مفهوم الحجاب يتغير لدى الأوروبيين وهكذا أصبحوا ينظروا له

<p>استطاعت لبؤة الأطلس "نهيلة بنزينة" أن تغير "مفهوم الحجاب" لدى عدد من المناهضين والرافضين له، لاسيما في دول أوروبية وبلدان غربية.</p>
<p>ولفتت "بنزينة"، البالغة من العمر 25 عاما، انتباه العالم، لاسيما وأنها أول لاعبة محجبة تشارك في "مونديال السيدات"، رغم الاعتراض الذي ووجهت به بداية، وكثرة اللغط والقيل والقال الذي أثاره (الحجاب)؛ بيد أن صمودها مكنها من المشاركة به دون إزالته.</p>
<p>وفي هذا الصدد؛ أوردت صحيفة oumma أن اللاعبة المغربية استطاعت أن تغير مفهوم الحجاب لدى صحافية إنجليزية مناهضة ورافضة له.</p>
<p>كما لفتت الصحيفة أن مشهد الحجاب في تظاهرة رياضية عالمية من قبيل كأس العالم للسيدات تسبب لـ"ستيفانو هاتفيلد"، رئيس تحرير موقع معلومات Inews، كاشفة أنه كتب في افتتاحية قائلا: "كنت مخطئا بشأن الحجاب، وقد أثبت المغربية نهيلة بنزينة للتو عكس موقفي مني وتصوري له".</p>
<p>وزادت oumma أن حجاب "نهيلة بنزينة" سيظل من بين الصور المدهشة لكأس العالم لسنة 2023؛ إذ ستبقى (الصورة) محفورة في الذكريات، لاسيما خلال اللقطة التي سلّم عليها رئيس فيفا، الاتحاد الدولي لكرة القدم، داخل رقعة الملعب عقب تأهل اللبؤات إلى ثمن مونديال السيدات. </p>
<p>المصدر ذاته أردف أن الصحافية الإنجليزية اختارت كلمة "قوة" عن عمد لوصف "الحجاب" على وجه التحديد، مضيفا أنها قبل عشر سنوات، لم تكن تتخيل كتابة شيء كهذا. مثل كثيرين في الغرب، رأتِ الحجاب كأداة للقمع؛ إذ اعتبرته رمزا لحرمان المرأة من الحرية في العالم الإسلامي. ولكن الآن تغيرت وجهة نظرها تمامًا عن مفهوم الحجاب.</p>
<p>تجدر الإشارة إلى أن لاعبات المنتخب المغربي حققن إنجازا تاريخيا، أمس الخميس، بتأهلهن إلى ثمن نهائي كأس العالم للسيدات، إثر فوزهن على نظيراتهن الكولومبيات. </p>
<p>ومن المقرر أن تواجه "لبؤات الأطلس" في دور الـ16 سيدات فرنسا، بقيادة هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب للرجال سابقا، يوم الثلاثاء المقبل.</p>

صحف

استطاعت لبؤة الأطلس "نهيلة بنزينة" أن تغير "مفهوم الحجاب" لدى عدد من المناهضين والرافضين له، لاسيما في دول أوروبية وبلدان غربية.

ولفتت "بنزينة"، البالغة من العمر 25 عاما، انتباه العالم، لاسيما وأنها أول لاعبة محجبة تشارك في "مونديال السيدات"، رغم الاعتراض الذي ووجهت به بداية، وكثرة اللغط والقيل والقال الذي أثاره (الحجاب)؛ بيد أن صمودها مكنها من المشاركة به دون إزالته.

وفي هذا الصدد؛ أوردت صحيفة oumma أن اللاعبة المغربية استطاعت أن تغير مفهوم الحجاب لدى صحافية إنجليزية مناهضة ورافضة له.

كما لفتت الصحيفة أن مشهد الحجاب في تظاهرة رياضية عالمية من قبيل كأس العالم للسيدات تسبب لـ"ستيفانو هاتفيلد"، رئيس تحرير موقع معلومات Inews، كاشفة أنه كتب في افتتاحية قائلا: "كنت مخطئا بشأن الحجاب، وقد أثبت المغربية نهيلة بنزينة للتو عكس موقفي مني وتصوري له".

وزادت oumma أن حجاب "نهيلة بنزينة" سيظل من بين الصور المدهشة لكأس العالم لسنة 2023؛ إذ ستبقى (الصورة) محفورة في الذكريات، لاسيما خلال اللقطة التي سلّم عليها رئيس فيفا، الاتحاد الدولي لكرة القدم، داخل رقعة الملعب عقب تأهل اللبؤات إلى ثمن مونديال السيدات. 

المصدر ذاته أردف أن الصحافية الإنجليزية اختارت كلمة "قوة" عن عمد لوصف "الحجاب" على وجه التحديد، مضيفا أنها قبل عشر سنوات، لم تكن تتخيل كتابة شيء كهذا. مثل كثيرين في الغرب، رأتِ الحجاب كأداة للقمع؛ إذ اعتبرته رمزا لحرمان المرأة من الحرية في العالم الإسلامي. ولكن الآن تغيرت وجهة نظرها تمامًا عن مفهوم الحجاب.

تجدر الإشارة إلى أن لاعبات المنتخب المغربي حققن إنجازا تاريخيا، أمس الخميس، بتأهلهن إلى ثمن نهائي كأس العالم للسيدات، إثر فوزهن على نظيراتهن الكولومبيات. 

ومن المقرر أن تواجه "لبؤات الأطلس" في دور الـ16 سيدات فرنسا، بقيادة هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب للرجال سابقا، يوم الثلاثاء المقبل.