وأخيرا ... مديريةالضرائب تخرج عن صمتها وتصدم صناع المحتوى على اليوتوب

 

 

.

وأخيرا ... مديريةالضرائب تخرج عن صمتها وتصدم صناع المحتوى على اليوتوب

<p> </p>
<p>كشفت مصادر مطلعة، أن صناع المحتوى على منصات التواصل الاجتماعي، خاصة “اليوتيوب”، قد توصلوا بإخطارات تهم ضرورة تسوية وضعهم الضريبي بخصوص السنوات الثلاث الأخيرة.</p>
<p>ووفق ذات المصادر، فإن ممتهني “اليوتوب” المغاربة الذين يحصلون على مداخيل مالية شهرية كبيرة، سيكونون ملزمين بالكشف عن مداخيلهم ودفع ضرائبهم.</p>
<p>وبحسب المصادر نفسها، فقد توصل العشرات من المشاهير وصناع المحتوى المغاربة على “اليوتيوب“، بإشعارات من المديرية العامة للضرائب، تطالبهم من خلالها بتسوية وضعيتهم الضريبية بشكل ودي تجنبا لأي مساءلة قانونية.</p>
<p>وأبرزت المصادر أن المديرية العامة للضرائب استهدفت في المرحلة الأولى صناع المحتوى الذين يحصلون على مبالغ أكثر من 100 مليون سنتيم سنويا، حيث سيكون عليهم دفع 38 في المئة من مداخيلهم كضريبة للدولة.</p>
<p>وذكرت المصادر، إن مداخيل عدد من صناع المحتوى تصل إلى ما يفوق 100 ألف درهم في الشهر، حيث يوجدون في خانة الدخل الذي يتجاوز مبلغ 1.2 مليون درهم في السنة، الأمر الذي يعني أنهم ينتمون إلى الفئة المطالبة بأداء 38 في المئة من مدخولها الشخصي، وفقا لما تنص عليه المدونة العامة للضرائب، مشيرة إلى أن المبلغ المالي الواجب أداؤه لإدارة الضرائب، وفقا لأولى التقديرات الخاصة بالسنوات الثلاث المنصرمة، يقدر ب 45 مليون درهم.</p> إ

مواقع

 

كشفت مصادر مطلعة، أن صناع المحتوى على منصات التواصل الاجتماعي، خاصة “اليوتيوب”، قد توصلوا بإخطارات تهم ضرورة تسوية وضعهم الضريبي بخصوص السنوات الثلاث الأخيرة.

ووفق ذات المصادر، فإن ممتهني “اليوتوب” المغاربة الذين يحصلون على مداخيل مالية شهرية كبيرة، سيكونون ملزمين بالكشف عن مداخيلهم ودفع ضرائبهم.

وبحسب المصادر نفسها، فقد توصل العشرات من المشاهير وصناع المحتوى المغاربة على “اليوتيوب“، بإشعارات من المديرية العامة للضرائب، تطالبهم من خلالها بتسوية وضعيتهم الضريبية بشكل ودي تجنبا لأي مساءلة قانونية.

وأبرزت المصادر أن المديرية العامة للضرائب استهدفت في المرحلة الأولى صناع المحتوى الذين يحصلون على مبالغ أكثر من 100 مليون سنتيم سنويا، حيث سيكون عليهم دفع 38 في المئة من مداخيلهم كضريبة للدولة.

وذكرت المصادر، إن مداخيل عدد من صناع المحتوى تصل إلى ما يفوق 100 ألف درهم في الشهر، حيث يوجدون في خانة الدخل الذي يتجاوز مبلغ 1.2 مليون درهم في السنة، الأمر الذي يعني أنهم ينتمون إلى الفئة المطالبة بأداء 38 في المئة من مدخولها الشخصي، وفقا لما تنص عليه المدونة العامة للضرائب، مشيرة إلى أن المبلغ المالي الواجب أداؤه لإدارة الضرائب، وفقا لأولى التقديرات الخاصة بالسنوات الثلاث المنصرمة، يقدر ب 45 مليون درهم.

إ