.

شرطة البيضاء تقود حملة اعتقالات جديدة لمفتعلي الشغب بعد المباراة

<div dir="auto">تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن سيدي البرنوصي بتنسيق مع فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن الدار البيضاء، أمس السبت، من توقيف شخصين، أحدهما قاصر يبلغ من العمر 16 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهما في تبادل العنف المرتبط بالشغب الرياضي وإلحاق خسائر مادية بملك الغير.</div>
<div dir="auto"> </div>
<div dir="auto">وكانت مصالح الشرطة بمدينة الدار البيضاء قد توصلت بإشعار حول تجمهر مجموعة من الأشخاص المحسوبين على فصائل مشجعي كرة القدم، وتورطهم في تبادل العنف والرشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بسيارات مستوقفة بالشارع العام بحي سيدي مومن، وهو ما استدعى تدخل دوريات الشرطة التي باشرت عمليات حفظ النظام العام.</div>
<div dir="auto">
<p>وقد مكن هذا التدخل الأمني من توقيف شخصين من بين المشتبه فيهم بعد مرور وقت وجيز من ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، علاوة على حجز سلاح أبيض كان بحوزة أحد المتورطين في ارتكاب أعمال العنف وإلحاق خسائر مادية بملك الغير.<br />وقد تم إيداع المشتبه فيه الراشد تحت تدبير الحراسة النظرية فيما تم الاحتفاظ بالموقوف القاصر تحت تدبير المراقبة رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف جميع المساهمين والمشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.</p>
</div>

بلاغ صحافي

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن سيدي البرنوصي بتنسيق مع فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن الدار البيضاء، أمس السبت، من توقيف شخصين، أحدهما قاصر يبلغ من العمر 16 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهما في تبادل العنف المرتبط بالشغب الرياضي وإلحاق خسائر مادية بملك الغير.
 
وكانت مصالح الشرطة بمدينة الدار البيضاء قد توصلت بإشعار حول تجمهر مجموعة من الأشخاص المحسوبين على فصائل مشجعي كرة القدم، وتورطهم في تبادل العنف والرشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بسيارات مستوقفة بالشارع العام بحي سيدي مومن، وهو ما استدعى تدخل دوريات الشرطة التي باشرت عمليات حفظ النظام العام.

وقد مكن هذا التدخل الأمني من توقيف شخصين من بين المشتبه فيهم بعد مرور وقت وجيز من ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، علاوة على حجز سلاح أبيض كان بحوزة أحد المتورطين في ارتكاب أعمال العنف وإلحاق خسائر مادية بملك الغير.
وقد تم إيداع المشتبه فيه الراشد تحت تدبير الحراسة النظرية فيما تم الاحتفاظ بالموقوف القاصر تحت تدبير المراقبة رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف جميع المساهمين والمشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.