(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); أصحاب “عاش الشعب” يهددون صحافيين مغاربة بالشنق في الساحات

ca-app-pub-9717460505013424

 

 

أصحاب “عاش الشعب” يهددون صحافيين مغاربة بالشنق في الساحات

<p>في سابقة خطيرة، وجه أحد المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي تهديدا صريحا بقتل ثلاثة صحافيين مغاربة.</p>
<p>وإلى جانب عبارات تحمل السب والقذف، ورد في تهديد أحدهم على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “… يونس دافقير ولغزيوي والرمضاني وغدا سنشنقهم في الساحات مع قادتهم في المخابرات بأجهزتها التي بلغت 15 جهازا لقمع الشعب المغربي..”، قبل أن يختتم التعليق ب “طز فيهم جميعا وعاش الشعب.”</p>
<p>وجاء التهديد بطريقة القتل تماما مثلما يتم على الطريقة الداعشية.</p>
<p>وتردد<img class="wp-image-1229303 alignright b-loaded" src="https://static.adwae.ma/sitecontent/uploads/%D9%82%D8%AA%D9%84-2-180x300.png" srcset="https://static.adwae.ma/sitecontent/uploads/قتل-2-180x300.png 180w, https://static.adwae.ma/sitecontent/uploads/قتل-2.png 472w" alt="" width="226" height="377" /> كثيرا خلال الأيام القليلة الماضية شعار “عاش الشعب” في سياق أغنية الراب التي أخذت منه عنوانا لها وأثارت جدلا داخل المغرب.</p>
<p>ويتعلق الأمر بالصحافيين المهددين ب”الشنف في الساحات”: مدير نشر جريدة “الأحداث المغربية، المختار الغزيوي، ورئيس تحرير نفس الجريدة، يونس دافقير، والإعلامي، رضوان الرمضاني الصحافي بميد راديو.</p>
<p>إلى ذلك، كتب الصحافي يونس دافقير معلقا على التهديد عبر تدوينة له على جدار: “وعيد صريح بالقتل.</p>
<p>لا أخاف إلا الله الذي خلقني وبيده روحي.</p>
<p>هذا التهديد يزيدني عزما وإصرارا على قناعاتي ومواقفي التي توجع الجهلة.”</p>
<p>أما الباحث عمر الشرقاوي، فكتب معلقا على تدوينة دافقير: “كلام خطير للغاية وتضامني معك.”</p>

مواقع

في سابقة خطيرة، وجه أحد المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي تهديدا صريحا بقتل ثلاثة صحافيين مغاربة.

وإلى جانب عبارات تحمل السب والقذف، ورد في تهديد أحدهم على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “… يونس دافقير ولغزيوي والرمضاني وغدا سنشنقهم في الساحات مع قادتهم في المخابرات بأجهزتها التي بلغت 15 جهازا لقمع الشعب المغربي..”، قبل أن يختتم التعليق ب “طز فيهم جميعا وعاش الشعب.”

وجاء التهديد بطريقة القتل تماما مثلما يتم على الطريقة الداعشية.

وتردد كثيرا خلال الأيام القليلة الماضية شعار “عاش الشعب” في سياق أغنية الراب التي أخذت منه عنوانا لها وأثارت جدلا داخل المغرب.

ويتعلق الأمر بالصحافيين المهددين ب”الشنف في الساحات”: مدير نشر جريدة “الأحداث المغربية، المختار الغزيوي، ورئيس تحرير نفس الجريدة، يونس دافقير، والإعلامي، رضوان الرمضاني الصحافي بميد راديو.

إلى ذلك، كتب الصحافي يونس دافقير معلقا على التهديد عبر تدوينة له على جدار: “وعيد صريح بالقتل.

لا أخاف إلا الله الذي خلقني وبيده روحي.

هذا التهديد يزيدني عزما وإصرارا على قناعاتي ومواقفي التي توجع الجهلة.”

أما الباحث عمر الشرقاوي، فكتب معلقا على تدوينة دافقير: “كلام خطير للغاية وتضامني معك.”